Hujjas involved in the creation of the universe

Hujjas involved in the creation of the universe

Frequently Asked QuestionsCategory: BeliefsHujjas involved in the creation of the universe
Anis Staff asked 11 months ago

Were the hujjas involved in the creation of the universe?

A question comes to mind: was Allah always directly involved in all matters and was He the One doing all the work, or, as some narrations suggest, were any of his pious servants given any major tasks?

If He is ultimate creator, then why do human beings often suffer from joint pain and back pain and why do so many fall sick and even suffer from disabilities?

1 Answers
Anis Staff answered 5 months ago
Yes: they have been involved in the creation of the universe, as well as the creation of mankind.

The question can be addressed in two parts:

(a) why do human beings suffer from physical ailments, despite them being created by God’s own Hands

(b) why does Allah use the plural form in the Qur’an when He often refers to Himself.

~ ~ ~

(a) human beings suffering from physical ailments

 

The below is taken from the English translation of Atheism Delusion (2014) p. 197/8

 

As for the philosophical problem: why is the genetic system, or the DNA system, not perfect, and why there are defects in it? If the maker of the system is entirely perfect, then the system should be perfect and shouldn’t have defects such as what we see in the case of the recurrent laryngeal nerve or genes that transfer certain diseases. Why wasn’t a perfect genetic plan and why weren’t perfect evolutionary laws set down in such a way that defects and wasted energy wouldn’t occur during and following the process of evolution?!

 

In addition to what has already been mentioned, this argument can be rebutted in several ways:

First, neither the direct creator, nor the direct designer, are the Absolute Divinity. Rather, they are spiritual beings from the creation of God. God created with “hands” just as He stated in the Quran: ﴾And the heaven We constructed with hands, and indeed We are Expanders.﴿ Quran Chapter “The Winnowing Winds” 51:47. The hands of God are His creation who work by His will, while the maker of the genetic plan is the hand of God, meaning an imperfect creation, and he is unlike God, the Complete, the Absolute. Therefore, there is no problem saying that the maker of the genetic plan doesn’t set down a perfect plan. Rather, he makes a plan that reflects his own imperfection and darkness, as he is not an absolute divinity.*

 

Second, the physical world is characterized as one of darkness and light, so it is capable of having the law applied to it according to its own limits. This means that the receiver of the law is imperfect, so there must be a trace of imperfection in it.

 

Third, who said that the lawmaker doesn’t desire some of these setbacks, or these genes that pass down defective traits or diseases? At this level of our discussion, in which the original lawmaker is God, we say that diseases are trials through which God tests his creation in order to observe the extent of their patience. Therefore, on a religious level, the existence of defects and setbacks is justified.

 

Fourth, the above philosophical argument can be refuted with an established fact, namely that the one who constructed the argument did so based on results regarding which he is ignorant of the initial and intermediate foundations. This design can have benefits for the survival of organisms at specific, earlier stages of evolution, or even at specific stages in the lives of some organisms.

 

*. These hands are the creation of God and they work by His command. No matter how close they are to Him or how high they are regarded, they are a creation and are not characterized by absolute divinity. Muhammad and Ali pbut, the progeny of Muhammad, the prophets, and the angels pbut are created beings within which there is darkness. As reality demonstrates, they are not free from imperfection.

 

 DNA أما لو كان الإشكال فلسفيا  وبهذه الصورة: لماذا لا يكون النظام الجيني أو نظام ال

مثاليا وليس فيه نقص, فما دام الواضع كاملا مطلقا فالمفروض أن النظام يكون كاملا ولا يكون فيه نقص كما نرى في حالة عصب الحنجرة المتقدم أو الجينات التي تنقل بعض الأمراض, فلماذا لم توضع خريطة جينية وقوانين تطور مثالية بحيث لا يكون هذا الخلل وهذا الهدر في الطاقة أثناء عملية التطور وبعدها؟

 

ورد هذا الإشكال, إضافة إلى ما تقدم, يمكن أن يتم بعدة وجوه هي

أولا: الخالق المباشر أو المصمم المباشر ليس اللاهوت المطلق بل هم روحانيين من مخلوقات الله, فالله خلق بأيد كما بين بالقرآن: (والسماء بنيناها بأيد وإنا لموسعون) (1). وأيدي الله أي خلقه العاملون بإرادته, فواضع الخريطة الجينية أيدي الله, أي مخفوق ناقص وليس الله الكامل المطلق, فلا إشكال في أن واضع الخريطة الجينية لا يضع خريطة مثالية, بل يضع خريطة يعكس فيها نقصه وظلمته(2), فهو ليس لاهوتا مطلقا.

ثانيا: العالم الجسماني عالم يتصف بأنه ظلمة ونور, فهو قابل لتطبيق القانون بحدوده هو, أي القابل ناقص وليس كاملا, فلابد أن يكون لنقصه أثر.

ثالثا: من قال إن بعض هذه الانتكاسات أو الجينات التي تورث الصفات الرديئة أو الأمراض لا يريدها المقنن؟ فعلى المستوي الذي نكرهه نحن للمقنن الأصيل وهو الله, فنحن نقول: إن الأمراض ابتلاءات يمتحن بها خلقه ويرى مدى صبرهم, إذن فالخلل والانتكاسات على المستوى الديني معللة.

رابعا: يمكن نقض الإشكال بحقيقة ثابتة هم أن من وضع الإشكال بناه على نتائج يجهل بعض مقدماتها الابتدائية والوسطية, فيمكن أن تكون هناك فائدة من هذا التصميم لنجاة الكائنات الحية في كراحل معينة سابقة من التطور أو حتى في مراحل عمرية معينة لدى بعضها.

(1) القرآن الكريم – سورة الذاريات – الآية: 47

(2) فهذه الأيدي هم خلق الله الذين يعملون بأمره, ومهما كان قربهم وعلو شأنهم فهم خلق وليسوا لاهوتا مطلقا فمحمد وعلي (عليهما السلام) وآل محمد والأنبياء والملائكة (عليهم السلام) هم كائنات مخلوقة فيها ظلمة ولا تخلو من النقص الذي تعكسه في العمل.

~ ~ ~

(b) Allah using the plural form in the Qur’an

 

Allah swt has said that He has allotted certain tasks to some of his servants.

 

The below question and answer is captured in Al Jawab Al Muneer (The Enlightened Answer vol 5)

 

Question: 425:

In the name of Allah the Abundantly Merciful, the Intensely Merciful.

And Allah’s blessings be on Muhammad and the Family of Muhammad, the Imams and the Mahdis and peace in abundance

Peace be to you my father, my Imam, my Master, and Allah’s mercy and his blessings.

 

Firstly, I don’t know how I can thank you for accepting me as a daughter for you, my leader, master and Imam, Oh Yamani of Aal Muhammad. I ask you to pray for me and to expect good from me, my respected father. I ask Allah (mighty and splendorous) to give us the opportunity to meet you and to help and support you, and for Allah to establish you in the earth. In many verses (of the Qur’an) Allah (mighty and splendorous) uses plurals, e.g.:

 

(We revealed it in the night of fate) [Al Qadr]

(If you are in doubt about what we have revealed to our servant then bring a chapter the like thereof) [Al Baqarah]

(And we have established you in the earth and given you economic means – little do you give thanks) []

And many such verses…

Question: dear Imam, why does Allah talk in the plural sense? And peace be to you and Allah’s Mercy and His Blessings. And I ask Allah that he hasten your happiness and that he make me one of your servants and that I do not disobey you in any matter, even if it was for a period as short of the blink of an eye…oh Allah…oh Kind One.

Sender: Sa’diyah, Morocco.

 

السؤال/ 425: بسم الله الرحمن الرحيم

وصلى الله على محمد وآل محمد الأئمة والمهديين وسلم تسليماً.

السلام عليكم أبي وإمامي ومولاي ورحمة الله وبركاته.

أولا ما أعرف كيف أشكركم على قبولي ابنة لكم سيدي ومولاي وإمامي يا يماني آل محمد، وأسألكم الدعاء لي أن أكون عند حسن ظنكم، أبي العزيز وأسأل الله (عز وجل) أن يوفقنا بلقياكم ويسددكم وينصركم ويمكن لكم في الأرض.

في كثير من الآيات يتكلم الله (عز وجل) بصيغة الجمع، مثال:

– ﴿إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ﴾([38]).

– ﴿إِن كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِّمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُواْ بِسُورَةٍ مِّن مِّثْلِهِ﴾([39]).

– ﴿وَلَقَدْ مَكَّنَّاكُمْ فِي الأَرْضِ وَجَعَلْنَا لَكُمْ فِيهَا مَعَايِشَ قَلِيلاً مَّا تَشْكُرُونَ﴾([40]). وكثير من الآيات.

السؤال – إمامنا ومولانا – هو لماذا يتكلم الله سبحانه وتعالى بصيغة الجمع ؟

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وأسأل الله أن يعجل فرجكم ويجعلني من خدامكم ولا أعصي لكم أمراً طرفة عين يا الله يا كريم.

المرسلة: سعدية – المغرب

 

 

Answer:

In the name of Allah the Abundantly Merciful, the Intensely Merciful.

And Allah’s blessings be on Muhammad and the Family of Muhammad, the Imams and the Mahdis and peace in abundance

 

May Allah grant you the opportunity for all types of goodness and fortify your steps and make you of those through whom Allah brings victory to His religion.

 

Please note, may Allah grant you opportunities, that Allah has some workers on whom He bestows favours and He uses them to convey His messages to His prophets and messengers, and whatever He wishes in this physical realm. And Allah’s workers are from His creation, be they angels or humans, Allah (be He pure and Most High) mentions them and associates them with himself – whilst they work through His ability and strength and with His command – in kindness and as a form of exaltation from Him (be He pure and Most High) on to them, also, since He is the kind who gives much in exchange for little.

And peace be to you and Allah’s mercy and His blessings.

 

Ahmed Al Hasan

 

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم

والحمد لله رب العالمين، وصلى الله على محمد وآل محمد الأئمة والمهديين وسلم تسليماً.

وفقك الله لكل خير وسدد خطاكِ وجعلكِ ممن ينتصر بهم الله لدينه.

اعلمي وفقك الله أن لله عمالاً يتفضل عليهم ويستخدمهم لأداء رسالاته إلى أنبيائه ورسله، وما يشاء أن يكون في هذا العالم الجسماني، وعمال الله من خلقه سواء كانوا من الملائكة أم من البشر، الله سبحانه وتعالى يذكرهم ويقرنهم بنفسه – مع أنهم يعملون بحوله وقوته وبأمره – كرماً وتفضلاً من عنده سبحانه وتعالى عليهم، ولأنه الكريم الذي يعطي الكثير بالقليل.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أحمد الحسن

ربيع الأول/ 1431 هـ

 

~ ~ ~

The below is also taken from Atheism Delusion and discusses the same topic of using plural pronouns in the Qur’an

 

Page 227/8

However, if they say what God says in the Quran, that creation, or the design and execution of creation, were through the hands of God, meaning through the intercession of God Almighty’s creation, then the design that is not completely perfect can be justified as a little error in the design in the beginning that was made worse by evolution, until it became a cumulative evolutionary inheritance that appears as an obvious error in design.

 

This is also a clear indication that the original creator is God Almighty, the absolute God. However, the direct creator is not God Almighty is not the direct creator, but a sanctified creation who began to create by the command of God Almighty, and they reflected their imperfection as light-filled created beings containing darkness, because the light in which there is no darkness is God Almighty, the best of Creators, who created the first intellect, Muhammad pbuhap, then created the first lights from him, and then commanded them to begin creating as He wished, with His strength and might. This is why the Almighty said:

 

﴾Verily We created man from an extract of wet clay. Then We made him a sperm-drop in a firm lodging. Then We created the sperm-drop into a clinging clot, and We created the clot into a lump, and We created the lump into bones, and We covered the bones with flesh; then We formed him into another creation. So blessed is God, the best of creators.﴿ Quran Chapter “The Believers” 23:12-14

 

Note also the use of the singular and the plural in the verse: “we created … we made … we created … we created … we created … we covered … we formed”. The verse is then sealed with the statement that the dominant one over the creators who began creating is God Almighty: ﴾So blessed is God, the best of creators﴿. God clarified the status of these creators and that they are hands of God Almighty, meaning the ones, through whom God the best of creators, began the creation: ﴾And the heaven we constructed with hands, and indeed we are expanders.﴿ Quran Chapter “The Winnowing Winds” 51:47 Some might say that the position of the human spine, and the plans for the laryngeal nerve in this way, have certain benefits on the path of evolution, or even in certain times. The truth is, even if this is proven beyond doubt, it still does not refute the fact that these issues indicate that they are a historical evolutionary inheritance and therefore refutes creation occurring in one burst. In addition, it does not refute the fact that it is not a design coming from an omniscient, omnipotent creator. A better design can be imagined, which means that it is not the best, most ideal, and most complete design. Therefore, there is no escape from accepting what God stated in the Quran: that the hands of God were intermediaries in the creation process.

 

الإعاقة والمرض:

هناك إشكال يطرحه الملحدون، وهو: ما ذنب من يولد معاقاً، فلو كان هناك إله فهو ظالم؛ لأنه خلق هذا الكائن بإعاقة تسبب له عذاباً شديداً طيلة حياته على الأرض إلى درجة أن بعضهم يعتبر الموت أرحم له من الحياة.

رد الإشكال:

المشاكل الصحية هي نتائج طبيعية؛ لكون جسم الإنسان مجرد جسم حيواني متطور على هذه الأرض، وهو ليس مثالياً ولا محصناً، بل كأي جسم حيواني أو نباتي حي على هذه الأرض، مكون من مواد كيميائية ومعرض للخلل أثناء تكونه، نتيجة خلل جيني مثلاً أو حتى بعد تكونه نتيجة حادث. وبالتالي لا معنى للإشكال، اللهم إلا أن يقال: لماذا لم يجعل الله الكون مثالياً وينتج حالة مثالية؟ وهذا جوابه بسيط، فالكون المخلوق فيه ظلمة وليس نوراً مطلقاً، والنقص والخلل من لوازم الظلمة، وهو مرافق حتمي لا يمكن تجنبه، فالأمر محال في نفسه. لهذا فهو لا يصدر عن الله سبحانه وتعالى. فمن غير الممكن أن الكون مخلوق مع أنه نور لا ظلمة فيه؛ لأن النور المطلق هو اللاهوت المطلق فقط، وبالتالي فالكون المخلوق لا يكون إلا نور وظلمة. وطالما أن الظلمة فيه فلابد أن نرى تأثيرها كظلمة وهو النقص والعجز والتنافي الذي هو ملازم لكل العوالم المخلوقة.

أما الإشكال بأنَّ حتى ضمن حدود النقص في هذا العالم فإن التصميم الجيني فيه خلل معتد به وظاهر.

فجوابه: إن المباشر للخلق ليس اللاهوت المطلق، بل هم خلق خلقهم اللاهوت المطلق ﴿وَالسَّمَاء بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ﴾ [الذاريات: 47].

﴿أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا خَلَقْنَا لَهُمْ مِمَّا عَمِلَتْ أَيْدِينَا أَنْعَاماً فَهُمْ لَهَا مَالِكُونَ﴾ [يس: 71].

ولا يمكن أن يكون للاهوت المطلق أيد هي جزء منه، وإلا لانتقض لاهوته، وبالتالي فأيد الله هم خلق خلقهم الله، وهم باشروا الخلق الأدنى منهم، كالعالم الجسماني موضوع الإشكال، وهذا الوصف شائع جداً، فعادة يقال عن الشخص الذي يقوم بالعمل لشخص آخر أو نيابة عنه بأنه يده، ومقولة أحدهم لآخر: (أنت يدي التي أصول بها) شائع.

[- الاتجاه الثاني: يمكن تصور نظرية التصميم الذكي بحيث إنها توافق التطور وتريد أن تثبت من خلال تركيب وتعقيد ودقة نظام الأجسام الحية وأجزاءها أن الكائنات الحية مصممة والتطور هادف، وبالتالي فهناك وراءه إله يريد الوصول إلى الهدف.

والإشكال على كلا الاتجاهين هو وجود ثغرات كبيرة في التصميم رغم أن المصمم الـمُدعى (الإله) علمه مطلق وقدرته مطلقة، ومن كان كذلك لابد أن يكون تصميمه متكاملاً ولا يحتوي ثغرات كبيرة كضعف العمود الفقري بالنسبة للإنسان وسبب ضعفه أنه مصمم لجسم منحني وغير مكتمل التصميم لجسم منتصب كجسم الإنسان، ولهذا فكثير من البشر على الكرة الأرضية يعانون آلاماً في الظهر على الأقل في فترة من حياتهم. أيضاً عصب الحنجرة واستطالته التي يعتبرها بعض المتخصصين في التشريح المقارن خطأ في التصميم وبالتالي فلا يمكن أن تكون مصممة لكل نوع؛ لأنها استطالة بلا فائدة حقيقية بل مضرة حيث تعرض هذه الاستطالة العصب لاحتمالية التعرض للضرر أكثر مما لو كان قصيراً ومختصراً على مقدار الحاجة.

بالنسبة لمن يقولون بالخلق دفعة واحدة لا يمكن رد هذا الإشكال بصورة منطقية حيث إن خطأ عصب الحنجرة خطأ كبير وبالتالي فهو كافٍ لنفي التصميم الذكي للجسم بكل أجزائه لكل نوع، ولا يمكن أن يفسر هذا الخلل وهو بهذا المستوى من الابتعاد عن التصميم الذكي إلا إذا كان عبارة عن إرث تطوري.

أما بالنسبة لمن يقولون بالتطور ومع هذا يقولون بالتصميم الذكي، فأيضاً إن قالوا إن المصمم هو اللاهوت المطلق أي علمه مطلق وقدرته مطلقة فيكون الإشكال قائماً؛ حيث إن الأجسام الحية في تصميمها خلل ينفي العلم المطلق للمصمم، أما إن قالوا كما قال الله في القرآن بأن الخلق أو التصميم والتنفيذ للخلق كان بأيد الله أي بتوسط خلق الله سبحانه عندها يمكن تعليل أن يكون التصميم ليس متكاملاً تماماً، ويمكن تعليل وجود خطأ صغير في التصميم عند بداية التطور توسع نتيجة التطور حتى أصبح إرثاً تطورياً متراكماً يؤشر خطأ واضحاً في التصميم.

ويمثل هذا أيضاً دلالة واضحة على أن الخالق الأصيل هو الله سبحانه الإله المطلق، ولكن الخالق المباشر ليس الله سبحانه وتعالى، بل هم خلق مكرمون باشروا الخلق بأمر الله سبحانه وعكسوا نقصهم كمخلوقات نورانية تحتوي الظلمة؛ لأن النور الذي لا ظلمة فيه هو الله سبحانه وتعالى أحسن الخالقين، الذي خلق العقل الأول محمداً (صلى الله عليه آله) وخلق منه الأنوار الأولى ثم أمرهم بمباشرة الخلق كما يشاء وبحوله وقوته سبحانه، ولهذا قال تعالى: ﴿وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ مِن سُلَالَةٍ مِّن طِينٍ * ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَّكِينٍ * ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَاماً فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْماً ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقاً آخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ﴾ [المؤمنون: 12 – 14].

انظر إلى المفرد والجمع في الآية أيضاً: (خَلَقْنَا، جَعَلْنَاهُ، خَلَقْنَا، فَخَلَقْنَا، فَخَلَقْنَا، فَكَسَوْنَا، أَنشَأْنَاهُ)، ثم ختمت الآية ببيان أن المهيمن على الخالقين المباشرين للخلق هو الله سبحانه ﴿فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ﴾، وبيّن الله حال هؤلاء الخالقين وأنهم أيد الله سبحانه أي الذين باشر الله أحسن الخالقين الخلق بواسطتهم ﴿وَالسَّمَاء بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ﴾ [الذراريات: 47].

ربما يقول بعضهم: قد يكون لوضع العمود الفقري للإنسان بهذا الشكل ولخريطة عصب الحنجرة في الجسم بهذه الصورة فوائد معينة في مسيرة التطور أو حتى في مراحل عمرية معينة، وفي الحقيقة إن هذا حتى لو صح بما لا يقبل الشك، فهو أيضاً لا ينفي كون هذه الأمور دالة على أنها إرث تطوري تاريخي وبالتالي فهي تنفي الخلق دفعة واحدة.

وهو أيضاً لا ينفي أنه ليس تصميماً صادراً من عالم قادر مطلق، فبالإمكان تصور وجود تصميم أفضل منه وهذا يعني أنه ليس التصميم الأفضل والأمثل والأتم وبالتالي لا مناص من القبول بما بيّنه الله في القرآن من توسط أيد الله في الخلق] [وهم الإلحاد: ٢٥٩ – ٢٦٠]

From <http://ihelrs.org/1742/>

 

Skip to toolbar