Religion of the ancestors and parents of the Prophet Muhammad

Religion of the ancestors and parents of the Prophet Muhammad

Frequently Asked QuestionsCategory: BiographicalReligion of the ancestors and parents of the Prophet Muhammad
Hamza Staff asked 10 months ago

Which religion did the ancestors and parents of the Prophet Muhammad follow, and did they have any impact on the formation of Islam?

1 Answers
Anis Staff answered 3 months ago
Both parts of this question are answered in the book entitled سيرة الرسول وآله taught within the Howzah Mahdawiyyah, as recommended by Syed Ahmed Al Hasan (as).

The first part is answered on page 3 of the book as follows (Arabic is also given below):

The blessed lineage

The lineage of the Prophet (pbuhahf) goes back to Hashim b. Abd Manaf, from whom the most noble family of Makkah descends, which is the family of Banu Hashim.

He is Abu-l-qasim, Muhammad b. Abdullah, b. Abdul Muttalib, b. Hashim, b. Abd Manaf, who descends from the progeny of Adnan one of the grandsons of Allah’s Prophet Ismail b. Ibrahim (peace be upon them both) (1). All of his forefathers were monotheists believers, on the Abrahamic (Ibrahimi) Hanafiyyah religion, in fact, some of them were those that always affirmed the truth, from amongst the prophets who were sent or infallible executors (2). Allah Most High has said: “He who sees you when you stand and your inconstancy among those that prostrate” (Verses 218-219, The Poets).

Footnotes:

1. The lineage of Allah’s Messenger (pbuhahf): Abu-l-qasim Muhammad b. Abdullah b. Abdul Muttalib b. Hashim b. Abdu Manaf b. Qusayy b. Kilab b. Murrah b. Ka’b b. Luayy b. Ghalib b. Fahr b. Malik b. Al-Nadr and he is Quraysh b. Kinanah b. b. Khuzaymah b. Mudrakah b. MuDarr b. Nazaar b. Ma’d b. Adnaan, reference: Shaykh Tabrasi, Al Fadhl b. Al Hasan, Taj Al Mawaleed…

2.Shaykh Mufeed, Muhammad b. Numan, the first of the statements, validation: Shaykh Ibrahim Al Ansari, Beirut, Lebanon…

~~~~~

As for the 2nd part of the question: was Islam influenced by the acts of the Prophet’s ancestors, there are many instances in which the Prophet validated or supported acts that had been undertaken by his grandfather and uncles. One example from the same book on page 10, is the Best of Pledges (حلف الفضول) which was praised by the Prophet as well as Imam Hussain during:

“After a series of events in which some pilgrims and traders were robbed of their wealth and lost their lives, Zubair b. Abdul Muttalib called the Quraysh tribes to come together and make a pledge with this goal: face everyone who transgresses against others, especially those visiting (Makkah).

So Banu Hashim answered his call, as well as Banu Abdul Muttalib, and Banu Asad as well as others. They gathered in the house of Abdullah b. Jad’aan and pledged to fight cruelty and corruption and to help the wronged and defend the truth. This was called the Pledge of Fudool (Best) since after making it Quraysh said: this is the Best of Pledges. It is also narrated that the name came from 3 of those present having the name Fudool.

The Prophet also attended the pledge and participated: he was older than 20 years at the time and he would praise this pledge after being made a prophet and he endorsed it, since it has been narrated that he said: “I attended a pledge in the house of Abdullah b. Jad’aan that pleases me as much as red camels. Had I been invited to its like again, I would have answered.”

~ ~ ~ ~ ~

هذا السؤال يشتمل جزئين وجوابهما يوجد في كتاب رائع يدرس في الحوزة المهدوية المباركة أسسها السيد أحمد الحسن ع.

يوجد الجواب للجزء الأول في صفحة 3 في ما أدناه:

النسب المبارك

يعود نسب النبي صلى الله عليه وآله وسلم إلى هاشم بن عبد مناف الذي تنتسب إليه أشرف أسرة في مكة هي أسرة بني هاشم.

فهوأبو القاسم محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف، المنحدر من ذرية عدنان أحد أحفاد نبي الله إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام. وكان جميع آبائه موحّدين مؤمنين على دين الحنيفية الإبراهيمية، بل كان فيهم الصديقون من أنبياء مرسلين أو أوصياء معصومين. قال الله تعالى: (الذي يراك حين تقوم، وتقلبك في الساجدين)3

~~~

1. نسب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: هو أبو القاسم محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كالب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر وهو قريش بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان، راجع: الشيخ الطبرسي، الفضل بن الحسن، تاج المواليد (المجموعة)، مطبعة الصدر، قم، مكتب آية الله العظمى المرعشي النجفي،6،14ا،ص4،الباب الأول في ذكرالنبي صلى الله عليه وآله وسلم، الأربلي، علي بن عيسى بن أبي الفتح، كشف الغمة، بيروت، لبنان، دار الأضواء، 1985 م،ط2، ج1، ص15

2.الشيخ المفيد، محمد بن النعمان، أوائل المقاالت، تحقيق: الشيخ إبراهيم الألنصاري، بيروت، لبنان، دار المفيد،1414 – 1993 م، ط2، ص12، القول في آباء رسول الله صلى الله عليه وسلم وأمه، الشيخ المفيد، محمد بن النعمان، العالمة المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، ملاحظات: دار إحياء التراث العربي، بيروت، مؤسسة الوفاء، 1403 – 1983م، ط2 ،ج15 ،ص117 ،ح63

~~~

بانسبة للجزء الثاني من السؤال: هل تأثر الإسلام من أعمال آباء النبي ص؟ لا يخفى عن الناس أنه ص تأثر بشكل كبير من جده وأعمامه وأحد حوادث تحكي عن هذا الأثر (حلف الفضول) الذي ذكره النبي والإمام الحسين بكلمات مدح.نذكربعض النص من صفحة 9 في نفس الكتاب (سيرة النبي وآله) في ما أدناه:

“بعد سلسلة حوادث الاعتداء على أموال وأعراض بعض الوافدين إلى مكة في موسم الحج للزيارة أو التجارة، دعا الزبير بن عبد المطلب إلى إقامة تحالف قبائل قريش بهدف: مواجهة كل من يعتدي على الآخرين، وخصوصا الزائرين.

فاستجاب لدعوته بنو هاشم، وبنو عبد المطلب، وبنو أسد وغيرهم، وعقدوا اجتماعا في دار عبد الله بن جدعان تحالفوا فيه على محاربة الظلم والفساد والانتصار للمظلوم والدفاع عن الحق، وقد سمي بحلف الفضول، لأن قريشا قاتل بعد إبرامه: هذا فصول من الحلف، وقيل: لأن ثلاثة ممن اشتركوا فيه كانوا يعرفون باسم الفضل. وقد حضره النبي صلى الله عليى وآله وسلم وشارك فيه وكان يتجاوز العشرين من عمره الشريف وأثنى عليه بعد نبوته وأمضاه، فقد روي أنه قال صلى الله عليه وآله وسلم: (لقد حضرت في دار عبد الله بن جدعان حلفا ما يسرنى به حمر النعم، ولو دعيت إلى مثله لأجبت)”

Skip to toolbar