On the topic of intercession

On the topic of intercession

Frequently Asked QuestionsCategory: BeliefsOn the topic of intercession
Hamza Staff asked 1 year ago

Can anyone intercede for us? Can we intercede on behalf of others?

1 Answers
Anis Staff answered 1 year ago

Intercession can only be given by those to whom Allah has given authority.

intercession is clearly mentioned in the Qur’an and since Allah never does anything without reason.

Hence, what remains is to understand who has the right to intercede on behalf of others.

Below is question 18 of The Allegories (المتشابهات) answered by the Syed as:

Question 18:
Allah Most High said: (Oh ye who believed, answer Allah and the Messenger, when He calls you to that which revives you and know that Allah is between a man and his heart and that he will be gathered to Him)

And Allah Most High has said: (And indeed We created mankind and we know what his soul whispers to him and we are closer to him than the jugular vein). What is meant by the heart and the jugular vein in the two verses?

Answer:
’Man’ denotes the human who believes in Allah and in the proof (Hujjah) of Allah in His earth. And ‘his heart’ denotes the Proof (Hujjah) on the creation. So the heart is the infallible Imam, and the Imam has been likened to the heart, since, similar to how the heart manages the affairs of the human body, he manages the affairs of the universe.
And the jugular vein is the infallible Imam, so he is the strong rope of Allah and he is the door from which the divine flow descends on the creation. And the infallible is the closest of the creation to the believing human and it is through him that the believer seeks to fulfil one’s needs from Allah, be He glorified. And these verses articulate to mankind that Allah is closer to the prophets, messengers and imams (pbut), and Allah is the One that is between you and them, if you were turning to them to fulfil your needs. For, you would then be taking them as gods in the place of Allah. But you should make them a means to Allah to fulfil your needs and to attain intercession with Allah. For they (pbut), do not intercede, nor do they speak, but with Allah’s permission, be he Glorified (They work according to His command). So how will Allah give them permission to intercede for a blind slave that cannot see Allah, (blind is the eye that does not see you). Allah said: “Who is there that intercedes with Him, but with His permission).
And Allah Most High said: (None will be speaking, but he for whom the Ever Merciful has given permission. And he will speak correctly)

سؤال/ 18: قال تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ﴾ ([121]).
وقال تعالى: ﴿وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْأِنْسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ﴾ ([122]). ما المراد من القلب وحبل الوريد في الآيتين؟!
الجواب: المرء أي الإنسان المؤمن بالله وبحجة الله في أرضه، وقلبه: أي الحجة على الخلق. فالقلب هو الإمام المعصوم، ومثل المعصوم بالقلب؛ لأنه مثله يدير شؤون الكون كما أنّ القلب يدير شؤون بدن الإنسان.
وحبل الوريد هو الإمام المعصوم، فهو حبل الله المتين ([123])، وهو الباب الذي يرد منه الفيض الإلهي إلى الخلق. والمعصوم هو أقرب مخلوق للإنسان المؤمن، وبه يتوسل المؤمن لقضاء الحوائج عند الله سبحانه.
وهذه الآيات تُبين للناس أنّ الله أقرب لكم من الأنبياء والمرسلين والأئمة (ع)، والله يحول بينكم وبينهم إذا كنتم متوجهين لهم لقضاء حوائجكم، فأنتم بهذا تتخذونهم آلهة من دون الله، ولكن اجعلوهم وسيلة إلى الله لقضاء الحاجة والشفاعة عند الله، فهم (ع) لا يشفعون، ولا يتكلمون إلا بإذن من الله سبحانه ﴿بأَمْرِهِ يَعْمَلُونَ﴾ ([124])، فكيف يأذن الله لهم أن يشفعوا لعبدٍ أعمى لا يرى الله، (عميت عين لا تراك)، قال تعالى: ﴿مَنْ ذَا الّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ﴾ ([125])، وقال تعالى: ﴿لا يَتَكَلَّمُونَ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُ وَقَالَ صَوَاباً﴾ ([126]).
~ ~ ~
Further, there is a supplication published on the published on the Almahdyoon.org website in which
Syed Ahmed Al Hasan as seeks refuge with Allah, followed by the Prophet Muhammad and his pure family (pbut)

تحصنت بذي الملك والملكوت واعتصمت بذي القدرة والجبروت واستعنت بذي العزة واللاهوت من كل ما أخاف وأحذر وبمحمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين وعلي ومحمد وجعفر وموسى وعلي ومحمد وعلي والحسن ومحمد
والحمد لله وحده

"I have sought refuge in the owner of sovereignty and the spiritual kingdom, and I have sought protection in the one of power and the higher spiritual heaven, and I have sought help from the one of might and divinity, from all that i fear and I am way of, and in Muhammad, Ali, Fatihah, Al Hasan, Al Hussain, Ali, Muhammad, Ja’far, Musa, Ali, Muhammad, Ali, Al Hasan and Muhammad.
And praise be to Allah, alone."
Further discussion points are given below:

The below argument is commonly known by scholars and needs an open mind, free of any bias.
It is predicated on:
The Qur’anic verses are always valid
Allah never reveals anything without reason
All verses of the Qur’an have a meaning
Not all meanings were explained during the Prophet’s time
The Prophet left a written will
The mentioned ones in the Prophet’s will can explain the Qur’an

In the Qur’an we find a variety of verses, including the following:

فقوله تعالى : ولا يشفعون إلاّ لمن ارتضى . الأنبياء :28.
And they do not intercede other than for he who is pleased with (Al Aniya’:28)

وقوله تعالى : (فهل لنا من شفعاء فيشفعوا لنا) . الأعراف : 53.
Do we have any interceders, so that they can interceded for us (Al A’raaf:53)

وقوله تعالى : (فما تنفعهم شفاعة الشافعين) . المدثر : 48.
So the intercession of interceders will not benefit them (Al Muddaththir: 48)

وقوله تعالى : (ما للظالمين من حميم ولا شفيع يطاع) . غافر : 18 .
Transgressors will have no friend nor an interceder who will be obeyed (Ghafir: 18)

ولو إذ ظلموا أنفسهم جائوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توابا رحيما) النساء: ٦٤)
And when they had wronged themselves, had they asked Allah for forgiveness and the Messenger had sought forgiveness for them, they would have found Allah relenting towards them, merciful. (Al Nisaa: 64)

إلى غيرها من الآيات الكريمة التي تؤكد شفاعة المقربين عند الله تعالى ومن يرتضيهم من شفعاء .
http://vb.almahdyoon.com/t3657.html
~ ~ ~ ~ ~ ~ ~ ~ ~
**How can the Prophet ask forgiveness for them unless he is accessible?**
**Who are the above interceders whom the Qur’an mentions?**

We know that other verses also discuss them such as:
(وأطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم. وإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول…) (النساء:٥٩)
(And obey Allah and obey the Messenger and the ones of authority among you. And if you differ about something then refer it to Allah and the Messenger…) (Al Nisaa’:59)

(إنما وليكم الله والرسول والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكوة وهم راكعون) (المائدة:٥٥)
(Your guardian is but Allah and the Messenger and those who believed – the ones who established prayer and give the alms whilst they are bowing) (Al Maa’idah:55)

How can someone return the matter to the Prophet unless he himself is accessible, or someone is representing him, whom he himself put in place, even today?
How do we avail of these guarantees now?

إلا من اتخذ عند الرحمن عهدا
Other than the one who has taken a pledge with Allah

إلا من اتخذ عند الله عهدا
Other than the one who has taken a pledge with Allah

What are the names of these blessed individuals
They are already mentioned in the Prophet’s Will and mentioned in the below supplication from Syed Ahmed Al Hasan as

To conclude, we
The proof of intercession is clearly seen in the following duas narrated from the Prophet Muhammad’s family, that are recited and encouraged by the Syed as:

تحصنت بذي الملك والملكوت واعتصمت بذي القدرة والجبروت واستعنت بذي العزة واللاهوت من كل ما أخاف وأحذر وبمحمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين وعلي ومحمد وجعفر وموسى وعلي ومحمد وعلي والحسن ومحمد
والحمد لله وحده

“I have sought refuge in the owner of sovereignty and the spiritual kingdom, and I have sought protection in the one of power and the higher spiritual heaven, and I have sought help from the one of might and divinity, from all that i fear and I am way of, and in Muhammad, Ali, Fatihah, Al Hasan, Al Hussain, Ali, Muhammad, Ja’far, Musa, Ali, Muhammad, Ali, Al Hasan and Muhammad.

And praise be to Allah, alone.”

~ ~ ~

If someone wanted to test the above amongst the Sunni community, they would find that the matter of intercession is not unknown to the Sunni Imams, further, it is widely known amongst Muslims that the Prophet Muhammad and his family members have the authority to intercede on behalf of others.
Opponents of the Prophet’s Family need to concede that if they are unable to come up with an answer for the verses of the Qur’an on their own, which they cannot, then they need to accept the interpretations from the Prophet’s Family.

The below is a collection of Sunni scholars who clearly held the above beliefs. Despite the Sunni world being overridden by currents of wahhabism extremism, that has further devastated what had previously been the remnants of the disastrous effects left by the anti ahlulbayt Umayyad and Abbasid governments, these few writings have survived as a lesson for today’s Sunni muslims.
~ ~ ~
**The Prophet’s Family are my means – they are my path to him**
**I hope, tomorrow, through them I am given – my book of deeds in my right hand**
p. 57 (Al Imam Al Shafiee)
~ ~ ~
**آل النبي ذريعتي – وهمو إليه وسيلتي**
**أرجو بهم أعطى غدا – بيدي اليمين صحيفتي**
ص. ٥٧

~ ~ ~ ~ ~ ~ ~ ~ ~

The Prophet’s family have themselves mentioned their own intercession such as the famous narration about Syedah Fatimah as (the leader of all women):

Abdullah Al Ansari narrated: i asked Imam Baqir (as)
“May I be sacrificed for you – tell me about the greatness of the station of your mother, Fatimah (as) that they may be pleased with it, whenever I mention it to your shias and those that love you”

Imam Baqir (as) said: “My father narrated to me from Allah’s messenger: (On the day of judgement the prophets and messengers will have pulpits of light erected for them and my pulpit will be the highest of them not the Day of Judgement. Then Allah will say “Oh Muhammad, give a sermon”. So I will give such a sermon, the likes of which none of the prophets and messengers will have ever heard. Then pulpits will be erected for the executors – pulpits of light. Then a pulpit of light will be erected for my executor, Ali b. Abi Talib, in th middle of them and it will be the highest of them all. Then Allah will say, “Oh Ali, give a sermon”. So he will give a sermon, the likes of which none of the executors will have ever heard. Then the children of prophets and messengers will have pulpits of light erected for them, then my two sons and grandsons and flowers during the days of my life, will have two pulpits erected from light, then it will be said to them: “Give a sermon”. So they will give a sermon, the likes of which none of the children of the prophets and messengers will have heard before. Then a caller will call, and this is Gabriel (pbuh): “Where is Fatimah daughter of Muhammad? Where is Khadijah daughter of Khuwaylid? Where is Maryam daughter of Imran? Where is Aasiyah daughter Mazahim? Where is Umm Kulthum mother of Yahya son of Zakariyyah?” So they will stand up and Allah Blessed and Most High will say: “Oh gathering! To whom does the honour belong today?”
So Muhammad, Ali, Al Hasan and Al Hussain will say: “To Allah, the One, the Subjugator
Then Allah Most High will say: “Oh gathering! Bow your heads and lower your gaze, for Fatimah is moving towards Heaven”. And Gabriel (pbuh) will come to her with a camel from the camels of Heaven, with beautiful, forehead, with a nose ring from fresh pearl (Al Lu’lu’), it will have a saddle from the coral (Al Marjaan). It will sit down before her, then she will mount it, and Allah will send one hundred thousand angels to accompany her on her right and he will send one hundred thousand angels who will accompany her on her left and he will send one hundred thousand angels who will carry her on their wings until they pass Heaven’s door.

Then when she passes Heaven’s door she will turn away and Allah will say, “Oh daughter of my beloved why are you turning away, when I have given you Heaven?”
She will say: “Oh Lord, I wanted my value to be known in a day like this.”
So Allah will say, “Oh daughter of my beloved! Turn back and take to Heaven with you, anyone who had love for you in their heart or any of your progeny – take them by the hand and enter them into Heaven”)

Abu Ja’far (pbuh) said: “By Allah, Oh Jabir, that day she will pick up her Shia and those who love her, like the bird is able to pick up the good seed from the bad seed, then when her Shia go with her to Heaven’s door, Allah will put in their hearts that they should turn away. Then when they turn away, Allah will say, “Oh my beloved people! Why have you turned away when Fatimah daughter of my beloved has interceded on your behalf?”

They will say, “Oh Lord. We wanted to know our value in a day such as this”
So Allah will say, “Oh my beloved people! Turn back and look for someone who fed you out of love for Fatimah. Look for someone who clothed you out of love for Fatimah. Look for someone who gave you a drink out of love for Fatimah. Look for someone who defended you from backbiting out of love for Fatimah. So take them by the hand and enter them into Heaven.”
Abu Ja’far (pbuh) said: By Allah, only the doubter or disbeliever or hypocrite will remain, so when they move between the levels, they will call out, as Allah has said: “So we have no interceders, nor caring friend”. And They will say, “Would that we had a chance, we could be among the believers”
Abu Ja’far (pbuh) said: “How impossible! How impossible! They have been forbidden from what they desired. Had they been returned they would have repeated what they had been forbidden from doing. They are but liars.

{Bihar Al Anwar: vol 43 p. 64 – original narration is from Al Kafi}
~ ~ ~
روى جابر: قلت للامام الباقر(ع):
جعلت فداك: حدثني بحديث عن عظمة مقام امك فاطمة(ع) كلما حدثت به شيعتكم ومحبيكم يفرحوا ويسروا به.
فقال الامام الباقر (ع):
حدثني ابي عن رسول الله(ص) أنه قال:
اذا كان يوم القيامة نصب منابر للانبياء والرسل من نور فيكون منبري اعلى منابرهم يوم القيامة، ثم يقول الله:
يامحمد اخطب!
فاخطب بخطبة لم يسمع احد من الانبياء والرسل بمثلها, ثم ينصب للاوصياء منابر من نور, وينصب لوصيي علي بن ابي طالب في اوساطهم منبر من نور فيكون منبره اعلى منابرهم ثم يقول الله:
ياعلي اخطب!
فيخطب بخطبة لم يسمع احد من الاوصياء بمثلها, ثم ينصب لاولاد الانبياء والمرسلين منابر من نور فيكون لابنيّ وسبطيّ وريحانتيّ أيام حياتي منبر من نور ثم يقال لهما: اخطبا‍.
فيخطبان بخطبتين لم يسمع احد من اولاد الانبياء والمرسلين بمثلها, ثم ينادي المنادي وهو جبرائيل (ع): اين فاطمة بنت محمد؟ اين خديجة بنت خويلد؟ اين مريم بنت عمران؟ اين آسية بنت مزاحم؟ اين ام كلثوم ام يحيى بن زكريا؟
فيقمن, فيقول الله تبارك وتعالى: يااهل الجمع لمن الكرم اليوم؟
فيقول محمد وعلي والحسن والحسين: لله الواحد القهار.
فيقول الله تعالى: يااهل الجمع! طأطؤا الرؤوس وغضّوا الابصار فان هذه فاطمة تسير الى الجنة.
فيأتيها جبرائيل (ع) بناقه من نوق الجنة مديّحة الجبينين, خطامها من اللؤلؤ الرطب, عليها رحل من المرجان فتناخ بين يديها فتركبها, فيبعث الله مائة الف ملك ليسيروا عن يمينها ويبعث اليها مائة الف يسيروا عن يسارها ويبعث اليها مائة الف ملك يحملونها على اجنحتهم حتى يصيروا على باب الجنة فاذا صارت عند باب الجنة تلتفت, فيقول الله:
يابنت حبيبي ما التفاتك وقد امرت بك الى الجنة؟
فتقول: يارب احببت أن يعرف قدري في مثل هذا اليوم.
فيقول الله: يابنت حبيبي ارجعي فانظري من كان في قلبه حب لك او لاحد من ذريتك خذي بيده فادخليه الجنة.
قال ابوجعفر (ع): والله ياجابر انها ذلك اليوم لتلتقط شيعتها ومحبيها كما يلتقط الطير الحب الجيد من الحب الردئ, فاذا صار شيعتها معها عند باب الجنة يلقي الله في قلوبهم ان يلتفتوا فاذا التفتوا يقول الله:
يا احبائي ما التفاتكم وقد شفعت فيكم فاطمة بنت حبيبي؟
فيقولون: يارب احببنا ان يعرف قدرنا في مثل هذا اليوم.
فيقول الله: يااحبائي ارجعوا وانظروا من اطعمكم لحب فاطمة, انظروا من كساكم لحب فاطمة انظروا من سقاكم شربة في حب فاطمة, انظروا من ردّ عنكم غيبة في حب فاطمة فخذوا بيده وادخلوه الجنة.
قال ابوجعفر(ع) : والله لايبقى في الناس الاّشاك او كافر او منافق فاذا صاروا بين الطبقات نادوا كما قال الله: ]فمالنا من شافعين ولاصديق حميم[ فيقولون: فلو ان لنا كرة فنكون من المؤمنين.
قال ابوجعفر(ع) : هيهات هيهات منعوا مما طلبوا ]ولوردّوا لعادوا لما نهوا عنه وانهم لكاذبون
{بحار الانوار : ج ٤٣ ص ٦٤ – الرواية الأصلية من الكافي}

http://vb.almahdyoon.com/showthread.php?t=3111

~ ~ ~ ~ ~ ~ ~ ~ ~
END
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد الائمة والمهديين وسلم تسليما كثيرا
(( مظلومية بضعة المصطفى الطاهرة فاطمة الزهراء(ع) من كتب الفريقين))
– ايها الناس – ايها المنصفون الذين ما زلتم على نهج نبيكم الاكرم محمد (صلوات الله عليه) الذي امركم الله في طاعته وبما جاء عنه حيث قال تعالى) .. وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ ) سورة الحشر . اية . 7.
اذن تدبروا الروايات من كتبكم واعرفوا الحقيقة بانفسكم ولا تتكلوا على احد ليخدعكم بتعصبه ؟؟؟ هذه الحقيقة الجلية كالشمس في رابعة النهار وعند الفريقين ومن يرفض ويصر على عماه وتعصبه وهي في كتبه ومصادره التي يؤمن بها التي ستكشف الغشاوة عن قلبه وعقله والا سوف يخرج من دائرة الاسلام اعاذنا واياكم من هذا المنقلب.
فاطمة الزهراء (ع) بضعة المصطفى، ووديعته التي استودعها أمته، فماذا فعلوا بها يا ترى فهل صانوا هذه الوديعة وهذه الامانة ؟؟؟ فارجوا من كل منصف يطلب الحقيقة ان يترك التعصب الاعمى ان التعصب لا يمت الى الاسلام في شيء بل العكس الاسلام ذم ذلك نخاطب من عنده حبا حقيقيا الى الرسول الاكرم محمد ابن عبد الله (صلوات الله عليه) . المباشرون في الاعتداء على مقام الصديقة الكبرى فاطمة الزهراء (عليها السلام) هم مع المصادر: 1- عمر بن الخطاب وما فعله مع بضعة رسول الله (صلوات الله عليه) ، إلجاء الصديقة (عليها السلام) الى الباب، قام بعصرها بين الحائط والباب حتى نبع الدم منها، لطمها على وجهها، رفسها حتى كسر ضلعا من أضلاعها، ضربها بالسوط حتى التوى على ذراعها الشريف ، أسقط جنينها المحسن الشهيد (عليه السلام). وهذا ما جاء في كتاب( تفسير العياشي ج2 ص308 والملل والنحل ج1 ص57والإمامة والسياسة ج1 ص20 وكتاب سليم ص250 والهداية الكبرى ص407 ومصادر كثيرة أخرى)
2- المغيرة بن شعبة ،وفعلته الخبيثة مع بنت رسول الله (صلى الله عليه واله) : دفع الباب عليها، ولطمها (عليها السلام) حتى أدماها. المصدر . (الاحتجاج ص278 وجلاء العيون ج1 ص193)
3- خالد بن الوليد وجريمته مع من قال فيها رسول (صلوات الله عليه) من اذاها فقد اذاني : ضربها (عليها السلام) بغلاف السيف، وشارك في دفع الباب عليها. المصدر (الكشك ولللآملي ص83 وحديقة الشيعة ص30)
4- قنفذ ، وعتداءه على من قال فيها رسول الله صلوات الله عليه ( فاطمة روحي التي بين جنبي ) : شارك في دفع الباب والعصر، ضربها (عليها السلام) بالسوط على ظهرها وجنبها إلى أن أنهكها، ضربها على وجهها وأصاب عينها، لكزها بنعل السيف. المصدر (علم اليقين ج2 ص686 وكتاب سليم ص85 والاحتجاج ص83 وأمالي الصدوق ص114 وفرائد السمطين ج2 ص35 وإرشاد القلوبص295 ومصادر كثيرة أخرى) وأما عدد المعتدين في حملة الاعتداء على مقام الصديقة الطاهر البتول فاطمة الزهراء (عليها السلام) أكثر من 300 من الذين تناسوا ما قاله رسول الله (صلوات الله عليه) بحقها في مواقف كثير جدا المصدر (جنات الخلود ص19) وأبزر هؤلاء مع ذكر المصادر , فراجعوا يا احباء محمد ابن عبد الله (صلى الله عليه واله) ولا يخدعكم الشيطان بصوته (لعنه الله) كما خدع اسلافكم من قبل فهو عدوا بني ادم القديم . اترك لكم القراءة تدبروا فيها لكي تتعرفوا على من قام بهذه الجريمة وسوف نختصر على بعض الاسماء المشتركين بالجريمة التي يندا لها الجبين . ((اكرر اكرر مع المصدر ))
1- عمر بن الخطاب . ( تفسير العياشي ج2 ص308 والملل والنحل ج1 ص57 والإمامة والسياسة ج1 ص20 وكتاب سليم ص250والهداية الكبرى ص407 ومصادر أخرى )
2- خالد بن الوليد . ( تفسير العياشي ج2 ص66 وشرح النهج ج2 ص57 والهداية الكبرى ص178 والاختصاص ص186 وكتاب سليمص251 وغيرها الكثير )
3- قنفذ. ( تفسير العياشي ج2 ص307 والجمل للمفيد ص117 وكتاب سليم ص84 والهداية الكبرى ص 178 )
4- عبد الرحمن بن عوف . ( سنن البيهقي ج8 ص152 وشرح النهج ج6 ص48 وحياة الصحابة ج2 ص13)
5- أسيد بن حضير . (الإمامة والسياسة ج1 ص18 والاحتجاج ص73 وشرح النهج ج2 ص50)
6- سلمة بن سلامة الأشهلي . (الاحتجاج ص73 وشرح النهج ج2 ص50 وتاريخ الخميس ج2 ص169)
7- المغيرة بن شعبة. ( تفسير العياشي ج2 ص66 )
8- أبو عبيدة بن الجراح . ( الكوكب الدري ج1 ص 194 )
9- ثابت بن قيس بن شماس . ( شرح النهج ج6 ص48 وتاريخ الخميس ج2 ص169 )
10- محمد بن مسلمة . ( سنن البيهقي ج8 ص152 وشرح النهج ج6 ص48 وحياة الصحابة ج2 ص13 )
11- سالم المولى . ( تفسير العياشي ص67 والاختصاص ص 186 )
12- أسلم العدوي .( الشافي لابن حمزة ج4 ص183 )
13- عياش بن ربيعة .( الشافي لابن حمزة ج4 ص183 )
14- هرمز الفارسي (تفسير العياشي ج2 ص66 والاختصاص ص186 )
15- عثمان بن عفان . ( تفسير العياشي ج2 ص66 والاختصاص ص186 )
16- زياد بن لبيد . ( شرح النهج ج2 ص56 )
17- عبد الله بن أبي ربيعة. ( تثبيت الإمامة ص17 )
18- عبد الله بن زمعة (مثالب النواصب ص 136 )
19- سعد بن مالك . ( مثالب النواصب ص 136 )
20- حماد . ( مثالب النواصب ص 136 )
بعد ان ذكرنا لكم المصادر ارجوا من كل انسان مسلم يحترم عقله ان يراجع نفسه ومن الله التوفيق
والحمد لله رب العالمين .
———————

http://vb.almahdyoon.com/showthread.php?t=30327

~ ~ ~ ~ ~

Al Mahdyoon reference:

أما السنة الشريفة :

فقد روي الحاكم عن جابر (رض) : أن رسول الله “صلى الله عليه وآله وسلّم” تلا قول الله ” ولا يشفعون إلاّ لمن ارتضى ” فقال : إن شفاعتي لأهل الكبائر من أمتي ـ الدر المنثور للسيوطي في تفسير قوله ولا يشفعون .
وأخرج عبد الرزاق وابن المنذر عن قتادة إن النبي “صلى الله عليه وآله وسلّم” قال : تعلموا أن الله يشفّع المؤمنين يوم القيامة بعضهم في بعض . راجع نفس المصدر.
وقال النبي “صلى الله عليه وآله وسلّم” : إن في أمتي رجلاً ليدخلن الله الجنة بشفاعته أكثر من بني تميم . راجع الدر المنثور للسيوطي في تفسير الآية .
والشيعة الإمامية تروي هذا الحديث كذلك في علي بن أبي طالب “عليه السلام” حيث بشفاعته يدخل أكثر من بني تميم بل مثل ربيعة ومضر . كيف لا وقد روى السيوطي أيضاً أن الشهيد يشفع في سبعين من أهل بيته .
وأخرج البيهقي في سننه عن ابن مسعود قال : يعذب الله قوماً من أهل الإيمان ثم يخرجهم بشفاعة محمّد “صلى الله عليه وآله وسلّم” حتى لا يبقى إلاّ من ذكر الله ” ما سلككم في سقر” إلى قوله ” شفاعة الشافعين ” .
وروى البيهقي في الاعتقاد عن أنس بن مالك قال قال رسول الله “صلى الله عليه وآله وسلّم” : أنا أول شفيعٍ يوم القيامة ، وأنا أكثر الأنبياء تبعاً يوم القيامة ، أن من الأنبياء لمن يأتي يوم القيامة ما معه مصدق غير واحد .
وروى عن جابر بن عبد الله أن النبي “صلى الله عليه وآله وسلّم” : قال : أنا قائد المرسلين ولا فخر وأنا خاتم النبيين ولا فخر وأنا أول شافع ومشفع ولا فخر . راجع هذه الأحاديث كتاب الاعتقاد على مذهب السلف أهل السنة والجماعة للبيهقي ص 105 وما بعدها.
هذه هي الآيات والروايات الشريفة التي تثبت شفاعة أهل البيت ، فالآيات القرآنية تؤكد أصل وجود الشفاعة ، وهي خاصة بمن ارتضاهم الله وفضّلهم وأكرمهم ، ومنها فقد أمكننا إثبات أصل الشفاعة .
أما الروايات الشريفة فتؤكد أن الله يشفّع للنبي “صلى الله عليه وآله وسلّم” ولجميع المؤمنين وللشهداء أيضاً ، كما إنها أكدت أن رجلاً في أمة محمّد “صلى الله عليه وآله وسلّم” يشفع لمثل ربيعة ومضر أو أكثر من بني تميم والشيعة تروي أن هذا الرجل الذي يشفع لمثل ربيعة ومضر هو علي بن أبي طالب “عليه السلام” ، وقد روى ابن حجر في الصواعق المحرقة ص 127 ط ـ مكتبة القاهرة : ما رواه السماك أن أبا بكر قال : سمعت رسول الله “صلى الله عليه وآله وسلّم” يقول : لا يجوز أحد الصراط إلاّ من كتب له علي الجواز .
وإذا ضمننا إلى هذا الحديث أحاديث أن المؤمن يشفع لسبعين مؤمناً وأن الشهيد يشفع كذلك للمؤمنين ، فان علي “عليه السلام” وأولاده يشفعون بما شاء الله ، فانهم شهداء فضلاً عن كونهم أفضل المؤمنين وعليٌ أمير المؤمنين ، هذا إذا أردنا الاستدلال بروايات أهل السنة على شفاعة أهل البيت “عليه السلام” ، أما روايات الشيعة فهي أكثر من أن تحصى تؤكد نفس المعنى تماماً

http://vb.almahdyoon.com/t3657.html
~ ~ ~ ~ ~ ~ ~ ~ ~
Another source of narrations about the Prophet’s Family and their power to intercede can be found in the famous Sunni book called Springs of Love (ينابيع المودة)

….

https://ansars.at/wp-content/uploads/2020/10/Yanabee.pdf

With regards narrations from the Prophet’s family and their narrations,

The proofs about intercession can be found in abundance amongst the verses of the Qur’an, the narrations of the Prophet Muhammad and his Family as well as the writings of Shia’s, sunnis and Imam Ahmed Al Hasan as

We also know that Allah can allow others to also intercede on behalf of

Some relevant

Skip to toolbar